نحن اللذان لم يقدر ظرف المكان عن حبسهما

نحن اللذان لم يقدر ظرف المكان عن حبسهما

  • وصف المقطع : لما جئتني بعد أيام الهرب ومتاهات الفراغ كنت أنظم من أضلعي عقداً أو قيداً لا يخلصني منك أبداً وأبداً لا أهيم بالرحيل منك إلا إذا ماتت الزهرة في فؤادك أنا ألتي أقررك عمراً خالداً بشجاعه نحن اللذان لم يقدر ظرف المكان عن حبسهما ولم تجرؤ المسافات على ايقافهما مثل الرياح في تقلبها على مساحات الأرض صرنا وكل من سوانا محض خرافة عندما أدركتني أيها المنتظر جعلت من اسمك معتكفاً للروح اتلوا فيه صلواتي على الرب يهيئ لنا من الصبر موعداً ... لا يعترف بالاكتفاء أو النهاية . . . مدونة أبوفارس
  • منشور في تصنيف :التصنيف العام
  • بتاريخ : 01 مارس 2018
  • من طرف : abofares

في نفس التصنيف :


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل