الانثى والبستان

الانثى والبستان

الانثى والبستان

في الرقة يتشابهون

بالمنظر البديع يجتمعون

بنسائم الاوكسجين يتلاقون

كلاهما

بالحب والاهتمام و الرعاية

تنضج ثمارهم

أرواح هادئه

تملأها الاحاسيس

 ان حبيبتي لها من الحواس ستاً

إلا وهي رقتها

يعطي البستان ثماراً فاخرة بقدر رعايته

والانثى تعطي رقهً ومشاعراً واحساسً

لحبيبها

فهي سكينة الارض

ومودة القلب

وشريكه الروح

دمتم لمن تحبون ودامت حبيبتي لي

.

.

.

مدونة أبوفارس 

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل